Skip links

العمل المستقل في الشمال السوري

الشباب في شمال سوريا يتجهون إلى الشبكة العنكبوتية بحثاً عن فرص العمل، بعد أن ضاقت بهم السبل وشحت وسائل كسب الرزق في ظل الأوضاع الاقتصادية والمعيشية الصعبة التي تعاني منها المنطقة، إلى جانب ضعف السوق المحلية ذات المهن والأعمال التقليدية في سد الفجوة واستغلال أصحاب المهارات والكفاءات الذين قرروا استثمار مهاراتهم وإمكانياتهم المعرفية والهجرة إلى العالم الرقمي، علّهم يجدون في هذا العالم الواسع فرصة يبنون من خلالها استقرارهم المالي والمعيشي في الشمال السوري.

التوجه نحو العمل المستقل في العالم الرقمي
إن سرعة التطور التي شهدها العالم على مستوى التكنولوجيا الحديثة وتطور وسائل الاتصال مثل الإنترنت والهواتف الذكية والتوجه العام للشركات وأرباب العمل في طلب مزوّدي الخدمات عبر الإنترنت دون الحاجة للتواجد الفيزيائي وبغض النظر عن الدولة التي يعيش فيها العامل المستقل، بدأت رغبة الشباب في الشمال السوري تتزايد في تنمية وتطوير مهاراتهم للدخول إلى سوق العمل الحر، لا سيما في السنوات الأخيرة وخاصة بعد انتشار جائحة كورونا وما تبعها من ظروف اقتصادية صعبة على المستوى العالمي ، كان قد تأثر بها الشمال السوري أضعافاً مضاعفة بسبب حالة النزاع التي تعيشها المنطقة منذ عقد ونيف.

ونظراً لهذا لتوجه الشبابي، عمدت بعض الجهات والمنظمات العاملة في مجال التنمية المستدامة على استهداف فئة الشباب بالعديد من التدريبات وورش العمل التي من شأنها صقل مهاراتهم وتنمية قدراتهم، ومن التجارب الجديدة والناجحة في الشمال السوري كان مخيم دلني الذي استطاع فهم توجه الشباب الحقيقي، فعمل على إطلاق عدة مخيمات كمخيم كتابة المحتوى لتحسين محركات البحث (SEO) ومخيم ريادة الأعمال، وقد أسهم المخيم في دخول عددِ من الشباب المشاركين فيه لسوق العمل الرقمي والحصول على فرص عمل متنوعة.

مستقبل الشباب السوري مع العمل المستقل
تتوافر لدى الشباب السوري العديد من المهارات القيّمة والمتنوعة تمكنهم من النجاح في مجال العمل المستقل، وتشكّل هذه المهارات الحجر الأساس في بناء مستقبل مهني يلبي طموحاتهم وأحلامهم، وتجعلهم قادرين على تحدي الواقع ومواجهة جميع الظروف الصعبة، وهذه المهارات في حال تنميتها وتطويرها تُخولهم من دخول سوق العمل المستقل بقوة وإيجاد مكانة لهم في العالم الرقمي.

أهم مجالات العمل المستقل:

  • كتابة المحتوى: هي عملية إنشاء نصوص ومواد مكتوبة بهدف إيصال المعلومات لجمهور معين، وتشمل كتابة المحتوى العديد من الأشكال، كالمقالات والمدونات، والأخبار والتقارير والمحتوى الإبداعي
  • تطوير الويب والبرمجة: تطوير الويب هو عملية إنشاء وتحسين المواقع الإلكترونية على الإنترنت، أما البرمجة فهي جزء أساسي من تطوير الويب وتشمل كتابة الشيفرة البرمجية التي تدير وتتحكم في وظائف الموقع.
  • التسويق الرقمي: هو استخدام الوسائل الرقمية والمنصات الإلكترونية لتسويق وترويج المنتجات أو الخدمات، من خلال استخدام وسائل التواصل الاجتماعي والتسويق عبر البريد الالكتروني بهدف التواصل مع الجمهور المستهدف وتحقيق الأهداف التسويقية.
  • التصميم الجرافيكي: يشمل تصميم واجهات المستخدم وتصميم الشعارات
  • الاستشارات والتدريبات: مجال واسع لتقديم المعرفة في مجالات متعددة كالمحاسبة وإدارة المشاريع وإدارة الموارد البشرية.
  • التداول بالعملات الرقمية: هو عملية شراء وبيع العملات الرقمية أو المشفرة عبر منصات إلكترونية خاصة تتيح للمستثمرين تداول العملات الرقمية مثل البيتكوين والإيثيريوم.
  • إدارة وسائل التواصل الاجتماعي: وتعني إدارة حسابات وسائل التواصل الاجتماعي للشركات والأفراد بما في ذلك إنشاء وتطوير المحتوى الخاص بها.


تحديات العمل المستقل في الشمال السوري

هناك العديد من التحديات التي تواجه الشباب في طريقهم المنشود نحو العمل المستقل، فعلى الرغم من وجود شبكة الإنترنت في المنطقة إلا أنها غير قادرة على تلبية الاحتياج لكثرة المشاكل التقنية التي تعاني منها الشبكة، إضافة إلى مشاكل خدمة الكهرباء وكثرة أعطالها، وعلى المستوى الخارجي فإن العمل المستقل يتطلب تكوين شبكة من العلاقات الخارجية التي تساهم بشكل كبير في توفير فرص عمل عبر الإنترنت، إلى جانب مشكلة تحويل الأموال وندرة قنوات التحويل النظامية في المنطقة، سيما أن بعض الشركات تفرض وجود حساب بنكي للتعامل مع أي عامل مستقل، بالإضافة إلى أن أجور العامل السوري المستقل تعتبر هي الأقل قياسياً بباقي الدول، ورغم هذه التحديات إلا أن بعض الشباب في شمال سوريا أثبتوا قدرتهم على التعامل مع جميع هذه التحديات وانطلقوا في بناء مستقبلهم المهني في العالم الرقمي.
ختاماً

إن التوجه العالمي يسير باتجاه العمل المستقل، وهذا بفعل التطور السريع والمتنامي للتكنولوجيا الحديثة، وبهذا يكون العمل المستقل هو الفرصة الأمثل للخروج من الواقع الصعب الذي يعيشه الشباب شمال سوريا، خاصة أولئك الذين يمتلكون المهارات العالية والقادرين على تحويلها إلى فرص عمل تساعدهم على تحقيق آمالهم وطموحاتهم وإيصالهم إلى أعلى مراتب النجاح.

مشاركة المقال

أترك تعليقاً

Leave a comment

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك على الويب.